عمال إذا اجتمعت في امرئ دخل الجنة - تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عمال إذا اجتمعت في امرئ دخل الجنة - تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه

مُساهمة من طرف علي تلجه في السبت يونيو 19, 2010 2:18 pm

أعمال إذا اجتمعت في امرئ دخل الجنة - تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه

--------------------------------------------------------------------------------

أعمال إذا اجتمعت في امرئ دخل الجنة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : ((من أصبح منكم اليوم صائما؟ قال أبو بكر أنا، قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر أنا. قال: فمن أطعم منكم اليوم مسكينا؟ قال أبو بكر أنا، قال: فمن عاد منكم اليوم مريضا؟ قال أبو بكر أنا، فقال رسول الله : ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة)).

تضمّن الحديث أربع أعمال من أعمال البر والخير التي يحبها الله عز وجل، أخبر النبي : أنهن ما اجتمعن في عبد إلا دخل الجنة.





:::::::::::::: أولها: الصيام ::::::::::::::





ومعلوم أن المراد به صيام التطوع ، كثرت الأحاديث عن النبي في فضل صيام التطوع، منها: قوله : ((ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا)).



وعن أبي أمامة قال: ((أتيت النبي فقلت: مرني بعمل يدخلني الجنة، قال: عليك بالصوم فإنه لا عدل له، ثم أتيته الثانية فقال: عليك بالصيام)).



ولقد رغّب في صيام أيام بعينها: منها: الإثنين والخميس.

وقال فيهما: ((تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم)).



ومنها: ثلاثة أيام من كل شهر.

وقال فيها: ((صيام ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر)).

وأرشد أن تكون أيام البيض، فقال لأبي ذر : ((إذا صمت من الشهر ثلاثا فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة)).





:::::::::::::: ثانيها: اتباع الجنائز ::::::::::::::


وقد جعله النبي حقا من حقوق المسلم على المسلم، فقال : ((حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطس)).

وقال : ((عودوا المريض، واتبعوا الجنائز تذكركم الآخرة)).



واتباع الجنائز على مرتبتين:

الأولى: اتباعها من عند أهلها حتى الصلاة عليها.

والثانية: اتباعها من عند أهلها حتى يفرغ من دفنها.



قال : ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من اتبع جنازة مسلم ، إيمانا واحتسابا ، وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن، فإنه يرجع بقيراط. ))



:::::::::::::: ثالثها: إطعام المساكين ::::::::::::::



الواجب على من عنده فضل مال أن يعود به على من لا فضل عنده، والواجب على من عنده فضل طعام أن يعود به على من لا فضل عنده، فقد قال : ((يا ابن آدم إنك إن تبذل الفضل خير لك، وإن تمسكه شر لك، ولا تلام على كفاف، وابدأ بمن تعول))، فإذا استطعمت فأطعم، وإلا فإنك ملام، فقد جاء في الحديث عن رب العزة سبحانه أنه يقول للعبد يوم القيامة: ((يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني، فيقول: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ فيقول: استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي)).





أنفقوا وتصدقوا أطعموا، فـ ((إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، أعدّها الله لمن ألان الكلام، وأطعم الطعام، وتابع الصيام، وصلى بالليل والناس نيام)).



:::::::::::::: رابعها: عيادة المريض ::::::::::::::




عودوا المريض فإن الله يلوم على تركها، ففي الحديث عن النبي : ((أن الله يقول للعبد يوم القيامة: يا ابن آدم مرضت فلم تعدني! فيقول: كيف أعودك يا رب وأنت رب العالمين؟ فيقول: مرض عبدي فلان فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده)).



وقد جاء في فضل العيادة أحاديث كثيرة، منها:

قوله : ((من عاد مريضا لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع)).



والخرفة: ما يخترف منها، والمعنى: أنه يمشي في طريق مفضية إلى الجنة، كأنه يمشي في طريق وسط الجنة يجني من ثمارها ما شاء.



وقوله : ((من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلا)).



وقوله : ((ما من رجل يعود مريضا ممسيا إلا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة، ومن أتاه مصبحا خرج معه أعمال إذا اجتمعت في امرئ دخل الجنة سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يمسي، وكان له خريف في الجنة)).



وقوله : ((خمس من فعل واحدة منهن كان ضامنا على الله (يعني أن يدخله الجنة ). من عاد مريضا، أو خرج غازيا، أو دخل على إمامه يريد تعزيره وتوقيره، أو قعد في بيته فسلم الناس منه، وسلم من الناس)).


مع تمنياتي لكم بالمغفرة و الرضوان


الشكوي إلي الله
الـــــــرزق و الأجــــــــل





سئل الحسن البصري عن سر زهده في الدنيا فقال:



أربعة أشياء


علمت أن عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به.



وعلمت أن رزقي لا يذهب إلى غيري فاطمأن قلبي.



و علمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يراني على معصية.



وعلمت أن الموت ينتظرني فاعددت الزاد للقاء ربي.





رأى إبراهيم بن أدهم رجلا مهموما فقال له:
أيها الرجل إني أسألك عن ثلاث تجيبني
قال الرجل: نعم.



*


فقال له إبراهيم بن أدهم:
أيجري في هذا الكون شئ لا يريده الله؟
قال : كلا


*
قال إبراهيم :أفينقص من رزقك شئ قدره الله لك؟
قال: لا


*
قال إبراهيم:أفينقص من أجلك لحظة كتبها الله في الحياة؟

قال: كلا


فقال له إبراهيم بن أدهم:
فعلام الهم إذن؟؟!





:::: الشكوى إلى الله ::::





قال الأحنف بن قيس:
شكوت إلى عمي وجعا في بطني فنهرني
ثم قال: يا ابن أخي لا تشك إلى أحد ما نزل بك فإنما الناس رجلان :
صديق تسوؤه و عدو تسره.


يا ابن أخي:


لا تشكو إلى مخلوق مثلك لا يقدر على دفع مثله لنفسه ولكن اشك إلى من ابتلاك به فهو قادر على أن يفرج عليك.


يا ابن أخي


إحدى عيني هاتين ما

أبصرت بهما سهلا ولا جبلا منذ أربعين سنة و ما أطلعت ذلك امرأتي ولا أحدا من أهلي.


::::

قال أحد الصالحين : -
عجبت لمن بُلي بالضر، كيف يذهل عنه أن يقول:
{ أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين }
والله تعالى يقول بعدها:
{ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر }
.(الأنبياء:84)


- وعجبت لمن بلي بالغم، كيف يذهل عنه أن يقول:
{ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }
والله تعالى يقول بعدها:
{ فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين }

(الأنبياء 88)


- وعجبت لمن خاف شيئاً، كيف يذهل عنه أن يقول:
{ حسبنا الله ونعم الوكيل }
والله تعالى يقول بعدها:
{ فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء }
(آل عمران:174).



- وعجبت لمن كوبد في أمر، كيف
يذهل عنه أن يقول
: { وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد }
والله تعالى يقول بعدها:
{ فوقاه الله سيئات ما مكروا }
(غافر:45).



- وعجبت لمن أنعم الله عليه بنعمة خاف زوالها، كيف يذهل عنه أن يقول:
{ ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله }
(الكهف:39


تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه ولكن هناك من كان يشاهدها!!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تفعل فعلتها بغرفتها ليلا ويظنونها نائمه ولكن هناك من كان يشاهدها!!


نعم في مكان دامس بالظلام


في وقت متأخر من الليل


لمن يكن الأمر متوقعاً بتاتاً فمن ينظر إلى تلك الغرفة أو المكان التي هيَ فيه



لا يتوقع إطلاقاً أن بها أحداً



بل الكل كان يتوقع أنها نائمة بل كما يُقال في سابع نومه



لكن الواقع شي ثاني



فقد كانت تفعلها



بل إنها مستمرة عليها !!



قد لا تصدقون إذا قلت أنها تفعلها أغلب الليالي أن لم يكن جلّها



فقد أخذ راحتها الكاملة



لا أحد ينظر إليها سوى واحد فقط هو راضي بفعلتها !!



البعض يشجّع فعلتها لكن عن طريق غير مباشر



تشعر هيَ حينها بفرحة !! والآخرون لا يحركون ساكناً !



لن أطيل عليكم أبداً فوقتكم ثمين جداً



فدعوني الآن إذن أخبركم من تكون هيَ :








إنها صاحبة



>





تقولون صاحبة ماذا



وأقول إنها صاحبة شي عظيم



>





إنها صاحبة





>





>






>






>






~:~:~ قــــــيـــــــام الــلـــــــــيـــــــــل ~:~:~



نعم هذه التي يظن الكثير أنها نائمة ولكنها في شغل آخر



البعض في شغل يغضب الله أو في نوم عميق



وهي في أمر هام وفي اتصال برب الأنام



و حق لها أن تكون في مكان مغلق



حتى تخفي عملها ولا ينظر إليها سوى واحد وهو الله وهو راضي عن فعلتها



وأن تكون في وقت متأخر من الليل



حتى يكون وقت النزول الإلهي



وحق لها أن تستمر في فعلتها



فقط وجدت مبتغاها وراحتها النفسية فيها



والعلماء وطلبة العلم يشجعون على قيام الليل وانه سُنة مؤكدة , وقربة معظمة في سائر العام , فقد تواترت النصوص من الكتاب والسنة بالحث عليه , والتوجيه إليه , والترغيب فيه , ببيان عظم شأنه وجزالة الثواب عليه , وأنه شأن أولياء الله



فحين يسمعها ذلك الشخص يشعر براحة وطمأنينة، والبعض يعرفون ذلك ولا يحركون ساكناً !! والله المستعان .


فإلى كل من :


كالبتهم الهموم والأحزان


وإلى كل من :


أغلقت في وجوههم الأبواب


وإلى كل من :


ضايقتهم الابتلاءات والأمراض


وإلى كل من :


تشتكي زوجها أو هو يشتكي زوجته


وإلى كل من :


يشتكون العقم ويريدون الأولاد


وإلى كل من :


من يبحث عن رزق في وظيفة أو غيرها


وإلى كل من :


أوجعهم هم الدَّين





أما آن لكم أن تنطرحوا بين يدي رب ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا , حين يبقى ثلث الليل الآخر . فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ ! من يسألني فأعطيه ؟ ! من يستغفرني فأغفر له ؟ !


وذلك كل ليلة وليس كل ثلاث أو أربع ليال


ففي صحيح مسلم , عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : من الليل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه , وهي كل ليلة .


نحن الفقراء إليه وهو الغني عز وجل


وهي أفضل الصلاة بعد المكتوبة كما أخبر بذلك الرسول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه .


والرسول يأمر بها :


فقد أخرج الحاكم وصححه , ووافقه الذهبي عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - عن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال :


عليكم بقيام الليل , فإنه دأب الصالحين قبلكم , وقربة لكم إلى ربكم , ومكفرة للسيئات , ومنهاة عن الإثم .


ويجب أن تعلموا أن قيام الليل :


من أسباب ولاية الله ومحبته


ومن أسباب ذهاب الخوف والحزن , وتوالي البشارات بألوان التكريم والأجر العظيم .


وأنه من سمات الصالحين , في كل زمان ومكان .


وهو من أعظم الأمور المعينة على مصالح الدنيا والآخرة ومن أسباب تحصيلها والفوز بأعلى مطالبها .


وأن صلاة الليل أفضل الصلاة بعد الفريضة وقربة إلى الرب ومكفرة للسيئات .


وأنه من أسباب إجابة الدعاء , والفوز بالمطلوب المحبوب والسلامة من المكروه المرهوب ومغفرة سائر الذنوب .


وأنه نجاة من الفتن , وعصمة من الهلكة , ومنهاة عن الإثم .


وأنه من موجبات النجاة من النار , والفوز بأعالي الجنان.


((( وبعد هذا كله هل تراكِ تغفلين هذا الفضل الكبير ؟؟ )))


وأخيراً جرّب قيام ليلة واحدة في خلوة وسكون تام،، ستري ما يسرك بإذن الله .




اللهم لا تجعلنا ممن قلت فيهم (( اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسكم ))

نسأل الله أن يجعلنا من الصائمين بالنهار والقائمين بالليل والمستغفرين بالاسحار
avatar
علي تلجه
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 119
تاريخ الميلاد : 19/07/1970
العمر : 47
عدد النقاط : 24045
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى