الجنان عبر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجنان عبر رمضان

مُساهمة من طرف علي تلجه في الجمعة أغسطس 06, 2010 10:14 pm

الجنان عبر رمضان
قبل الإنطلاق

أخي الحبيب ..

قبل أن ننطلق في سباق الخير لهذا الشهر لا بد أولاً أن نستعد لهذا الشهر العظيم ، أي :

ما هي نفسية المسلم في الفترة القادمة

قبل رمضان؟

و بمعنى آخر

كيف سيستقبل قلبك رمضان؟


و هل قلبك مستعد لإستقبال هذا الخير الكثير؟ و أريد أن يسأل كل منا نفسه ..


كم من السنين مرت و نحن نصوم رمضان؟


منا من صام رمضان 30 سنة أو أقل أو أكثر، و لكن ما الذي تغير في أحوالنا؟

قد يكون السبب عدم إستعدادنا لإستقبال رمضان ..

و لذلك في هذه الدقائق نطوف حول الأسباب التي تعينك على الفوز بفضائل هذا الشهر..

حتى يكون أفضل من سابقيه إن شاء الله..

التوبة…. بداية الطريق

و إذا جعلنا الكلام السابق نصب أعيننا ، و إستشعرنا الحاجة الشديدة للفوز بشهر رمضان، فإن أول شيء يجب أن يفعله كل منا هو التوبة….

فالتوبة هي بداية الطريق الصحيح..

أنا أتعجب عندما تُذكر كلمة توبة و لا تهتز لها قلوبنا،

أنا أخشى عندما نسمع حديث النبي صلى الله عليه وسلم:"لو بلغت ذنوبكم عنان السماء…."أن يكون هناك أناس قد بلغت ذنوبهم عنان السماء في هذا العصر من كثرتها و فُحشها و الإستهانة بها.

و لكن هناك أشياء أسوأ من المعاصي…

إنها الغفلة…يوجد رجال و نساء شغلتهم الموضة و المال و مشاكل الحياة عن الله تبارك و تعالى ..

أليست هذه الغفلة تحتاج إلى توبة؟

أليس القلب الساهي عن الله في حاجة إلى التوبة ؟

أليست العين التي لم تدمع منذ أشهر من حب الله و من جلال الله في حاجة إلى توبة؟

محتاجين نتوب من المعاصي ومن غفلتنا..

أحيانا يكون

صاحب الكبيرة النادم أحب إلى الله من

صاحب الصغيرة المصر عليها…

محتاجين نتوب

عن نعم ربنا التى تنزل علينا ليل نهار

و لم نؤدي شكرها..

محتاجين نتوب

عن عبادات قصرنا في تجميلها

و تزينها لله عز و جل

محتاجين نتوب

عن صلوات تأخرت عن مواعيدها ،

و سنن لم نؤدها…

كيف نستقبل رمضان و نحن لم نحدث هذه التوبة

و لم نحدِّث بها أنفسنا ؟

ليكن شعارك و أنت تستقبل تلك الأيام شعار سيدنا

موسى عليه السلام

و عجلت إليك ربي لترضى

أين العجلة إلى الله عز وجل…علينا أن نتبرأ من المعاصي و الذنوب لكي نبدأ رمضان و نحن عباد تائبين لله عز وجل..توبة يفرح بها الله عز وجل و يباهي بها ملائكته

…و إحذروا الغفلة..

فإن الغفلة أشد من المعصية

لأن العاصي يشعر بذنبه و يتألم من معصيته , و لكن الغافل مشكلته أنه لا يشعر أنه في مشكلة .


تعلم …كيف تحصي ذنوبك؟

يحدثنا القرآن عن التوبة ، فيقول الله عز وجل :"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة ، الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم"


لا تظن أنك لست من المسرفين ، فالمؤمن دائماً يتهم نفسه بالتقصير ..


و في الأثر أن المؤمن يرى ذنوبه على قلتها كالجبل

يوشك أن يقع عليه…

و أن الكافر يرى ذنوبه على كثرتها كذبابة

يهشها بيده فتطير

كان سفيان الثوري أحد التابعين يحكي عن نفسه فيقول :

جلست يوماً أعدد ذنوبي فإذا بها 21 ألف ذنب، فقلت لنفسي تلقى الله يا سفيان

ب21 ألف ذنب، تقف بين يدي الله يسألك عن 21 ألف ذنب ذنباً ذنباً..ماذا تقول؟


والله ليسقطن لحم وجهك خجلا و أنت تُعرض قبائحك على الله .. ثم قال لنفسه يا سفيان هذا ما تذكرته من الذنوب، فكيف بما أحصاه الله ونسيته أنت؟


ناس كثير تنام عن معصية و تصحى تنساها…


لكن يا ترى أتنسى عند الله أم لا؟


يقول ربنا سبحانه و تعالى :"أحصاه الله و نسوه"


ويقول عز وجل :


ووِضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه و يقولون ياويلتنا ما لِهذا الكتاب لا يغادر صغيرةً و لا كبيرةً إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً.

و يقول الله عز وجل :

يوم تجد كل نفس ما عملت من خيرٍ محضراً وما عملت من سوءٍ تود لو أن بينها و بينه أمداًٍ بعيداً

فقال سفيان :
والله لأستغفرن عنها ذنبا ذنبا
فقال: فجلست أتذكر سنةسنةمن عمري . حاول أن
تقعد مع نفسك و تتذكر ذنوب
السنوات الماضية، لأن من
المصائب أن نظن أن الذنوب التي تركناها قد غفرت..
ولكن الذنب لا يغفر إلا بتوبة…

لكن الذنوب التي تركتها لم تغفر بعد

لأنك لم تتب منها
avatar
علي تلجه
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 119
تاريخ الميلاد : 19/07/1970
العمر : 47
عدد النقاط : 24021
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى