ما معنى الورود في قوله تعالى: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا ؟ يجيب العلامة الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما معنى الورود في قوله تعالى: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا ؟ يجيب العلامة الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ

مُساهمة من طرف القائد العام في الخميس فبراير 10, 2011 9:09 pm

السؤال : ما معنى قوله تعالى: وَإِنْ مِنْكُمْ إِلا وَارِدُهَا[1]؟ وهل الورود في الآية بمعنى الدخول أو المرور على الصـراط؟


جواب فضيلة الشيخ ـ رحمه الله ـ : الورود المرور كما بينت ذلك الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ينجي الله المتقين ويذر الظالمين فيها جثيا. ولهذا قال سبحانه: ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا[2].
فالكفار يساقون إليها، والعصاة منهم من ينجو ومنهم من يخدش ويسلم، ومنهم من يسقط في النار، ولكن لا يخلد فيها، بل لعذابهم أمد ينتهون إليه، وإنما يخلد فيها الكفار خلوداً أبديا، يقول الله عز وجل في سورة البقرة في حق الكفار: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ[3]، وقال في سورة المائدة: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ[4]، والآيات في هذا المعنى كثيرة نسأل الله العافية والسلامة من حال أهل النار.
avatar
القائد العام
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 687
تاريخ الميلاد : 12/11/1982
العمر : 35
الموقع : الأبيض س/ش
العمل/الترفيه : مهندس
المزاج : مرح
عدد النقاط : 23411
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 25/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى