المواد الغدائية المستعملة فيها لحوم وشحوم الخنازير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المواد الغدائية المستعملة فيها لحوم وشحوم الخنازير

مُساهمة من طرف عبد القادر31 في السبت مايو 28, 2011 12:41 pm

المواد التي توجد بها دهون الخنزير

على كودات دهن الخنزير في الأطعمة والأدوية التي نستعملها في بلادالمسلمين
باختصــــــار اقرأهــا كلهـــا لانهامفيدة جـــدا جـــدا بواسطة دكتور أمجد خان ,,
الدكتور أمجدخان يعمل في فرنسا في ادارة الأغذية ، وعمله عبارة عن تسجيل كل أنواع الأطعمةوالأدوية وحينما تعرض أي شركة أي منتج في الأسواق ، يجب أن يوافق على مكوناته هذاالقسم الذي يعمل فيه الشيخ أمجد ، والذي يعمل في معمل المراقبة على الجودة ، وبهذافهو يعلم جيدا كل شيء عن المكونات ، ولكن بعض هذه المكونات لها أسماء علمية والآخرله مجرد رموز حسابية مثل E-190 , و E-141
في البداية عندمارأى ذلك الشيخ أمجد ، تملكه حب الاستطلاع فسأل المسئول عن القسم الذي يعمل به ،والذي كان فرنسيا ، وأجاب : لا يجب أن تسأل. فقط أدي عملك
ولكن أثارت هذه الاجابة فضول الشيخ أمجد أكثر وأكثر ، وبدأ يبحث عن هذهالرموز في الملفات، وما وجده يمكن أن يصيب أي مسلم في العالمبالصدمة
في معظم البلاد الغربية بما فيها أوروبا ، الاختيارالأول للحوم هو : الخنزير ، وهناك الكثير والكثير من المزارع في هذه البلاد لتربيةهذه الحيوانات، في فرنسا وحدها ، عدد الخنازير تقريبا 43 ألف
ويعتبر لدى الخنزير أعلى نسبة دهون في جسمه من أي حيوان آخر ، وبما أنالأوروبيون والأمريكان يحاولون تفادي الدهون ،
اذا فأينتذهب هذه الدهون؟ كل الحيوانات التي يتم ذبحها في السلخانه تحت اشراف قسم الأغذية؟
كان يتم احراق هذه الدهون وذلك من ستون عاما مضت،
وبعد ذلك فكروا في اعادة تصنيعها واستخدامها في عملالصابون ونجح الأمر
وبعد ذلك تقدم الأمر وكبرت هذه الصناعة،وتم رواجها والمتاجرة فيها بواسطة الشركات الصناعية الأخرى.
وفي هذا الوقت طالبت كل الولايات الأوروبية بقاعدة وضع المكونات على كلالمنتجات الغذائية والأدوية ، فتم وضع كلمة : دهن الخنزير، وكل من عاش في أوروبامنذ 40 عاما يعرف هذه الحقيقة
ولكن هذه المنتجات تم وضعالحظر عليها من قبل البلاد الاسلامية ، وبالتالي حدث كساد فيتجارتها،
واذا كانت لك علاقة بشمال آسيا ، يمكنك أن تعرفبالعامل المحفز رقم 1857 الخاص بالحرب الأهلية ،
في الوقتالذي كانت تصنع فيه الطلقات في أوروبا ويتم تصديرها عبر البحر، ولكن كانت تفسدالطلقات عند وصولها بسبب رطوبه البحر
فجاءتهم فكرة تغليفالطلقات بدهن الخنزير و الذي كان يجب أن يخدش الجندي بأسنانه هذه الطلقه قبلاستعمالها
وعندما انتشر الخبر ، امتنع الجنود المسلمونوالجنود النباتيون
وعندما بدأت الحرب العالمية ، وادركالأوروبيون هذه الحقيقة ،و بدأوا يكتبون دهن حيواني بدل كلمة دهننباتي
وكل الذين عاشوا في أوروبا في السبعينات يعرفوا هذهالحقيقة
وعندما سأل المسئولين عن ماهية هذا الدهن الحيوانيكانت الاجابة أنه دهن الأبقار والغنم
وهنا أيضا ظهرت مشكلةأن هذه الحيوانات لم يتم ذبحها على الطريقة الاسلامية بالتسمية والتكبير قبل الذبح،ولذلك تم منعها أيضا ، مما أدي الى أن واجهت هذه الشركات متعددة الجنسية هبوط فيمستوى المبييعات لأن نسبة 75 % من مبيعاتها يتم تصديرها الى البلاد المسلمة ممايعود عليهم بربح بليونات الدولارات
وأخيرا قرروا البدء فياستعمال شفرة يعلمها فقط العاملين في قسم ادارة الأغذية
فلايفهمه رجل الشارع الذي يتعامل مع هذه المنتجات
وهذه الe شفرات مرقمة
وهذه المنتجات تتضمن معظم الذي نستعمله : معجونالأسنان، كريم الحلاقة ، اللبان ، الشيكولاتة، الحلويات ، البسكويت ، وحتى الكورنفليكس ، والتوفي والأطعمة المعلبة والفواكه المعلبة أيضا الى جانب بعضالفيتامينات
وبما أن هذه المنتجات يتم استعمالها في البلادالمسلمة ويواجه فيه مجتمعنا بعض المشكلات العديدة مثل قلة الحياء و العنفوالاعتداءات على الأعراض وخلافه
فأنا أطلب من كل مسلم أنيتحقق من مكونات كل ما يشتريه و هذه هي قائمة الشفرات للمنتجات التي تحتوي على دهنالخنزير
E100, E110, E120, E 140, E141, E153, E210, E213, E214, E216, E234, E252,e270, E280, E325,
E326, E327, E334, E335, E336, E337, E422, E430, E431, E432, E433, E434, E435, E436, E440,
E470, E471, E472, E473, E474, E475,e476, E477, E478, E481, E482, E483, E491, E492, E493,
E494, E495, E542,e570, E572, E631, E635, E904.
م أمجدخان
معهد الأبحاث الطبية
الولاياتالمتحدة الأمريكية


المنتدى : منتدى الحوار العام
باحث أمريكي مسلم: دهون الخنزير تستخدم فى اطعمة الدولالاسلامية
بتاريخ : 12-19-2010 الساعة : 03:59 PM
اخواتى الكريماات
قراءت هذا الخبر واحببت أن تشاركونى النقاشحتى نفتح باب امام كثير من الشكوك حول
كثير من الجدل فيما يخص دخول الخنزير كتيرمن المنتجات التى نتناولها فى حياتنا اليومية
وكيفية توعية الشخص العادى بالتعرفبوجودها او عدمه عند الشراء
الموضوع كما جاء فى جريدة القدس العربى
باحثأمريكي مسلم: دهون الخنزير تستخدم فى اطعمة الدول الاسلامية
الى عشاق الشوكولاتةالامريكية : جالاكسى وتوكس وماكنتوش وكادبورى والى وكلاءها ومستورديها
لندن ـ 'القدس العربي' ـ من هيام حسان: بصرف النظر عن انفلونزا الخنازير ودون كثير بحث فيالأسباب وراء تحريم تناول لحوم الخنازير، تعاف نفوس الملايين من المسلمين في أنحاءالعالم تناول هذا النوع من اللحوم وحتى الأطعمة والأطباق التي يدخل في صناعتها ولوبشكل ضئيل.
ومن النادر وربما المستحيل في بعض الدول العربية والاسلامية الحصولعلى طبق من لحم الخنزير حيث أدى توارث هذه العادة بين المسلمين من جيل لآخر الىانعدام المزارع الخاصة بتربية الخنازير وعدم وجود حاجة لاستيرادها من دولأخرى.
لكن باحثا أمريكيا مسلما خرج على عامة المسلمين مؤخراً ليحذرهم من أنه علىخلاف ما يعتقدون فان الخنازير ترتع في أحشائهم وجنبات بيوتهم بسبب الأطعمة التييتناولونها والمستحضرات التي يستخدمونها وتحتوي مكوناتها على دهون الخنازير تحديداًولكن بأسماء كيميائية مركبة يصعب عليهم فهمها.
ويبدو أن ما وقع عليه الدكتورأمجد خان خلال سنوات عمله في معهد البحوث الطبية بالولايات المتحدة الأمريكية كانمهولاً لدرجة اضطرته الى أن يكتب رسائل لعموم المسلمين حول حقيقة الأطعمةوالمستحضرات التي لا يخطر ببالهم أن من مكوناتها دهون الخنازير، محاولاً بذلك اخراجالحقائق العلمية التي يعرفها من دائرة الأبحاث والمختبرات الى كل من يهمه الأمر منمسلمين ونباتيين.
وتسلمت 'القدس العربي' نسخةً من هذه الرسائل التي حاول فيهاالدكتور خان استقصاء الطريق الذي وجدت منه دهون الخنازير المنفذ الى أطعمةومستحضرات تعج بها أسواق المسلمين فيقبلون عليها دون أن يخطر ببالهم للحظة أن أحدمكوناتها هو أشد ما يكرهون.
ويقول خان في رسالته ان المسألة برمتها بدأت عندماحاولت الدول الغربية التي تنتشر فيها مزارع الخنازير بكثرة التخلص من دهون هذهالحيوانات التي تزيد عن حاجتهم من الاستخدام وتهدد مصالحهم الصحية. وفي حين كانتالوسيلة الأبرز في التخلص من دهون الخنازير تتم حتى قبل ستين سنة فقط من خلالالحرق، ظهرت امكانات للتخلص منها دون اهدار فرصة الاستفادة منها فكان أن تماستخدامها وتسويقها في صناعة الحساء التجاري التي كانت تتنامى في ذلكالوقت.
ولما كان فائض الدهون يزيد عن حاجة سوق الحساء فقد جرى العمل علىمعالجتها كيميائياً وتسويقها لأغراض شتى، ومع ظهور قوانين صحية تقتضي ادراج مكوناتكل مستحضر أو منتج عضوي فقد كان مطلوباً من أصحاب الصناعات الكشف عن دهون الخنازيراذا ما تواجدت ضمن قائمة المكونات، الأمر الذي لم يكن يشكل أي مشكلة بالنسبةللمستهلكين في الغرب ولكن في الدول الاسلامية التي يتم تصدير هذه المنتجاتاليها.
ويلفت خان الى أن دهون الخنازير كانت أحد أسباب الحروب الأهلية في جنوبشرق آسيا مثلاً حيث كان الجنود والمتحاربون المسلمون يمتنعون عن ازالة الطبقةالمصنعة من دهن الخنزير عن حبات الرصاص بأسنانهم كما كان الأمر يقتضي. ولم تكن هذهالطبقة لتوضع لولا تعرض الأسلحة والرصاص المجلوب من أوروبا الى الفساد بسبب الرطوبةخلال مرحلة نقله الى شبه القارة الهندية عبر البحر.
ويواصل قائلاً ان الأمرازداد الحاحاً عندما امتنعت الدول الاسلامية عن استيراد الأطعمة ذات المكوناتالمشتقة من الخنازير ما دعا الدول الغربية الى استبدال مكون 'دهون الخنازير' بـ 'دهون الحيوانات' والرد على استفسارات البعض عن ماهية هذه الحيوانات بالقول انهاأبقار ونعاج، الأمر الذي لم يلق الرضا أيضاً في صفوف المسلمين حيث ذبح هذهالحيوانات لا يكون على الطريقة الاسلامية.
ومع الكساد التجاري الكبير الذي لحقبالصناعات التي تعتمد على دهون الخنازير في منتجاتها، لجأت شركات التصنيع الىاعتماد لغة مشفرة من أسماء كيميائية معقدة لا يفهمها الا الجهات الرقابية التيتطالبها بالكشف عن مكونات منتجاتها أما عموم الناس فلا يمكنهم ذلك.
ويقول خان انهذه الأسماء المشفرة يمكن ايجادها بسهولة في منتجات مثل:
معجون الأسنان، معجونالحلاقة، اللبان، الشيكولاتة، والحلوى، والبسكويت، والأطعمة المعلبة، ومعلباتالفواكه وبعض حبوب الفيتامينات.
كما يقول ان دهون الخنازير تتواجد في هذهالمنتجات تحت أسماء مشفرةمثل:
E100,e110,e120,e140,e141,e153,e210,e213,e214,e216,
E234,e252,e270,e280, E325,e326,e327,e334,e336,e337,e422,e430.e431,e432, e433,
E434,e435,e436.e440,e47,e471,e472,e473,e474,e475,
E476,e477,e478,e481,e482,e483,e491,e492,e493,e494, e495,e542e570,e572,e631,e635,e904
لذلك اطلب من جميع المسلمين الأفاضل بالتأكدوقراءة هذه محتويات أي سلعة تجارية سواء غذائية أو صحية أو غيرها قبل الشراءكالتدقيق على انتهاء صلاحية المنتجات، وقد أرفقت مجموعة من الرموز المشفرة بالحرف (E) والتي تجاور عادة هذه الرموز بكلمات وعبارات علمية خادعة مثلا : ليسثين الصويا، زيت بذور اللفت النخيل وبزرالكتان ، حليب أبقار ، مكونات نباتيه ،
والتي تدلعلى احتواء المنتج على دهون الخنزير :
E100, E110, E120, E 140, E141, E153, E210, E213, E214, E216, E234, E252,E270, E280, E325,
E326, E327, E334, E335, E336, E337, E422, E430, E431, E432, E433, E434, E435, E436, E440,
E470, E471, E472, E473, E474, E475,E476, E477, E478, E481, E482, E483, E491, E492, E493,
E494, E495, E542,E570, E572, E631, E635, E904.
علما بان هناك أيضاسلع ومنتجات بها تلك الرموز وقد لا تحتوي على دهن الخنزير ولكن أضرارها مختلفة وهذههي :
منتج به دهن خنزير :
E101-E102-E103-E111-E120-E123-E124-E126-E127-E128-E141-E152-E210-E213-E214-E206-E234-E252-E270-E280-E325-E326-E327-E334-E336-E337-E374-E420-E422-E430-E431-E432-E433-E434-E435-E436-E442-E470-E471-E472-E473-E474-E475-E476-E477-E478-E780-E481-E482-E483-E488-E489-E491-E492-E493-E494-E495-E542-E550-E570-E577-E591-E631-E632-E633-E904.
موادمشكوك فيها :
E104-E122-E141-E150-E153-E171-E173-E180-E240-E214-E477-E151.
مواد تسببآلام المعدة :
E226-E224-E223-E211-E221.
مواد تسبب ارتفاع ضغط الدم :
E320-E321-E250-E251-E252.
مواد خطرة ومحرمة في أمريكاوبريطانيا:
E127-E124-E123-E120-E110-E102.
مواد ممنوعة دولياً :
E103-E105-E111-E217-E239-E330-E121-E125-E126-E127-E130-E152-E181-E211-E212-E213-E214-E215.
موادتسبب السرطان :
E102-E123-E124-E131-E142-E210-E211-E212-E213-E214-E215-E217-E220-E239-E251-E330-E311.
موادتسبب اضطراب معوي :
E221-E223-E224-E226.
مواد تسبب طفح جلدي :
E230-E231-E232-E233-E311-E312.
مواد تزيد نسبة الكولسترول :
E320-E312-E463-E464-E466.
مواد تسبب اضطراب في الهضم :
E338-E339-E340-E341-E407-E450-E461-E462-E463-E465-E466.
مواد تدمرفيتامين ب 12
E220.
تسبب مشاكل للبشرة :
E250-E231-E232-E233-E311-E312
علمان بان الرموز غير الضارة هي :
موادغيرضارة
-E132-E140-E160-E161-E163-E170-E174-E175-E200-E201-E202-E203-E236-E237-E238-E260-E261-E262-E263-E281-E282-E300-E301-E302-E303-E304-E305-E306-E307-E308-E309-E322-E331-E332-E333- E335-E400-E401-E402-E403-E404-E405-E405-E406-E408-E410-E411-E413-E414- E421.
وأتمنى أن تتحقق مسؤوليتنا كمسلمين بإتباع نهج الشريعة الإسلاميةوالابتعاد عن الحرام وتجنبه والقيام بنشر هذه الرموز إلى كل مسلم في العالم وانيحاول النصح إلى جميع من حوله ، وان يقوم هو وأهل بيته وأصدقائه بالتأكد من محتوياتمنازلهم من السلع والمنتجات المستوردة سواء العربيةاو الأجنبية والتي تشير فيمحتوياتها إلى وجود الرموز المشفرة بالحرف (E) والمذكورة أعلاه .
من المنتجاتالتي يوجد بها لحم الخنزير:"جميع أنواع شوكلاة جلاكسي ماعدا المصنوعة في مصر . وشوكلاة كت كات عدا المصنوعة في مصر . شوكلاة ماكنتوش كولاتي ستريت .جميع أنواعالشوكلاة الأجنبية التي يوجد بها طبقة من الكراميل
و حلوى الجلاتين أو الجلاتيأو الجلو ولو كانت زهيدة الثمن و أما الغالية الثمن فهي مصنوعة من أعشاب بحرية فهيالتي نستطيع أكلها
مكعبات و شوربة ماجي و كنور فهي مصنوعة من عظام حيواناتميتة
علكة أكسترا و سهام الأجنبية
فجميع الشكولاتات دات الجودة العالمية كمايسمونها مكونة من شحم الخنزير بما اسميته دهون
جميع السندويتشات السريعة منشرائح الخنزير
جميع الاخبزة المستوردة والمستعملة في السندويتشات يحتوى على نسبةكبيرة من شحوم الخنزير الابيض
لا البري لان البري يساوي الملاين ام الخنزير الدينتكلم عنه هو الابيض الدي يربا في المنازل افي القمامت
القريبة للمدينة ولاربماشاهدتم عندا اصبح العالم يشتكي من انفلونزا الخنازير فكان او تنبيه وقاموا مربينالخنازير
التي كانت تعيش معهم بقتلها وحرقها وتبين لنا ان دول عربية اسلاميةتربي وتصدره الى الخارج للحصول على العملة الصعبة
لاكن العملة الى حصلوا عليهاارجعت اليهم على شكل شكلاة وسنديتش ماك دونال وخبز ملفف بدهون الخنزير
هنا يمكنان نتسائل لما نشارك في هده اللعبة هل نريد الربح ام نزيد الطين بلة اصبح الاطفالالدين يستعملون هده الاغدية مدمنون على مداق الخنزير
والخنزير حرمه اللهوالاسلام لمادا
لان كل من اكل الخنزير قتل في نفسه الغيرة الغيرة على نفسهماولاده يالعيادو بالله وفي مجتمه
فاين نحن من كل هادا وما العمل في اتجاه هدهالعاهة التي اصابت امتنا بدعوى اليكس والنخوة و المركة العالمية
و على من يقرأهذا المقال فاليبلغه و يقوم بنشره على المواقع الأخرى و ذلك لمن كان يحب رسولالله
صلى الله عليه وسلم و يريد أن يكون على خطى الحبيب
و الله وليالتوفيق
اللهم أشهد أني قد بلغت


أولاً هذا هو المقال المنشور:
كان احد الأصدقاء يعمل في منطقة بفرنسا (بيغال قسم الأغذية)
وذلك في قسم الغذاء. علما بان عمله يتطلب أن يقوم بتسجيل كافةالأدوية والسلع والأطعمة. فإذا قامت أي شركة بإنتاج سلعة معينة يجب أن تصدق من قبل قسم الأغذية ، وهذا الصديق يعمل في قسم مختبر جودة الأغذية ،وبالتالي من الواجب عليه أن يقوم بفحص كافة المنتجات ومحتوياتها. بعض مكونات تلك الأغذية كانت عبارة عن أسماء علمية بحته ، ولكن البعض الآخر منها كان عبارة عن أرقام ، وعندما سال صديقي عن السر في تلك الأرقام للمسئول ، ردعليه " قم بواجبك فقط وبدون أي أسئلة!"

أثارت هذه الإجابة الشك في ذهن صديقي وقام بالبحث في الملفات والتحري عن أسباب وطريقة التسمية التي تشكلت بأرقام فقط ، ومااكتشفه كان كافيا لإدهاش جميع المسلمين في العالم !!
إن في معظم البلدان الغربية الخيار الأساسي للحوم هو لحم الخنزير ، حيث توجد العديد من المزارع لتربية الخنازير وتوليدها ، ففي فرنسا لوحدها توجد أكثر من 42000 مزرعة للخنازيروالأسباب إن الخنازير توجد بها كمية عالية من الدهون والشحوم أكثر من أي حيوان آخر ، ولكن الأوربيون والغربيون بشكل عام يحاولون تفادي هذه الدهون ،فأينتذهب هذه الكمية الهائلة من الدهون إذا ؟؟ لقد فكروا فياستعماله والاستفادة منه ولكن ليس لهم ولكن لغيرهم!
أولا : جربوا في إنتاج الصابون منه ، ولقد نجحت التجربة.
ثانيا قاموا بإنشاء شبكات تجارية دولية لمعاجلة هذه الدهون كيميائيا ، فتم التصنيع والتعليب والبيع ! وقامت شركات التصنيع الأخرى بشراء هذه المنتجات ، وقامت العديد من الشركات الأوروبية بإدخال هذه الدهون بالعديد من مكوناتها الأساسية الطبية والصحية ومواد التنظيف والغذائية وبذلك أدخلت هذه المكونات التي تحتوي على دهون لحم الخنزير على أنها تحتوي فعلا على تلك الدهون في أوروبا.
ولكن ظهرت مشكلة عندما أرادوا تسويق هذه المنتجات الصحية والغذائية وغيرها والتي تحتوي على دهون الخنزير في البلاد الإسلامية ؟ حيث إن الخنازير ومشتقاتها ممنوعة من الدخول إلى تلك البلاد تحتأي مسمى بشكل مباشر أو غير مباشر. وقد أدى منع تسويق هذه المنتجات من الدخول إلى البلادالإسلامية إلى عجز تجاري!
فتم تغيير الخطة! واستبدلوا عبارة دهون الخنزير إلى تسمية أخرىوهي ( دهون حيوانات ) عبارة عن أبقار ومواشي وعندما استفسرت السلطات الإسلامية عن طريقة الذبح اكتشفوا بان الحيوانات ليست مذبوحة وفقا للشريعة الإسلامية فتم المنع مرة أخرى ! مماأدى أيضا إلى عجز بمقدار 75% من بيع المنتجات إلى البلاد الإسلاميةوهذا يعني خسارة الملايين من الدولارات نتيجة العجز عن التسويق لهذه المنتجات في البلاد الإسلامية .
وأخيرا بدئوا بطريقة التشفير ، فدائرة الأغذية فقط هي التي تعرف طريقة هذه الرموز والشفرات لكي يتم التعارف عليها ومعرفة مكونات الأغذية والتي تبدأ بحرف (E) والتي تدخل في العديد من مكونات المنتجات التي تصل إلينا نحن المسلمون ومنها : معجون الأسنان ، كريم الحلاقة ، معجون الحلاقة ، الشكولاته ،الحلويات ، البسكويت ، رقائق الذرة ، الحلويات ، الأكل المعلب ، الفاكهة المعلبة . فضلا عن العديد من الأدوية التي تشير مكوناتها بوجود فيتامينات متعددة.
لذلك اطلب من جميع المسلمين الأفاضل بالتأكد وقراءة هذه محتويات أي سلعة تجارية سواء غذائية أو صحية أو غيرها قبل الشراء كالتدقيق على انتهاء صلاحية المنتجات، وقد أرفقت مجموعة من الرموز المشفرة بالحرف (E) والتي تجاور عادة هذه الرموز بكلمات وعبارات علمية خادعة مثلا :
ليسثين الصويا ،زيت بذور اللفت النخيل وبزرالكتان ، حليب أبقار ، مكونات نباتيه ، والتي تدل على احتواء المنتج على دهون الخنزير :
E100, E110, E120, E 140, E141, E153, E210, E213, E214, E216, E234, E252,E270, E280, E325,E326, E327, E334, E335, E336, E337, E422, E430, E431, E432, E433, E434, E435, E436, E440,E470, E471, E472, E473, E474, E475,E476, E477, E478, E481, E482, E483, E491, E492, E493,E494, E495, E542,E570, E572, E631, E635, E904.
علما بان هناك أيضا سلع ومنتجات بها تلك الرموز وقد لا تحتوي على دهن الخنزير ولكن أضرارها مختلفة وهذه هي :
منتج به دهن خنزير:
E101-E102-E103-E111-E120-E123-E124-E126-E127-E128-E141-E152-E210-E213-E214-E206-E234-E252-E270-E280-E325-E326-E327-E334-E336-E337-E374-E420-E422-E430-E431-E432-E433-E434-E435-E436-E442-E470-E471-E472-E473-E474-E475-E476-E477-E478-E780-E481-E482-E483-E488-E489-E491-E492-E493-E494-E495-E542-E550-E570-E577-E591-E631-E632-E633-E904.
مواد مشكوك فيها:
E104-E122-E141-E150-E153-E171-E173-E180-E240-E214-E477-E151.
موادتسبب آلام المعدة:
E226-E224-E223-E211-E221.
مواد تسبب ارتفاع ضغط الدم:
E320-E321-E250-E251-E252.

مواد خطرة ومحرمة في أمريكا وبريطانيا:
E127-E124-E123-E120-E110-E102.
مواد ممنوعة دولياً:
E103-E105-E111-E217-E239-E330-E121-E125-E126-E127-E130-E152-E181-E211-E212-E213-E214-E215.
موادتسبب السرطان:
E102-E123-E124-E131-E142-E210-E211-E212-E213-E214-E215-E217-E220-E239-E251-E330-E311.
مواد تسبب اضطراب معوي:
E221-E223-E224-E226.
مواد تسبب طفح جلدي:
E230-E231-E232-E233-E311-E312.
مواد تزيد نسبة الكولسترول:
E320-E312-E463-E464-E466.
مواد تسبب اضطراب في الهضم:
E338-E339-E340-E341-E407-E450-E461-E462-E463-E465-E466.
موادتدمر فيتامين ب 12
E220.
تسبب مشاكل للبشرة:
E250-E231-E232-E233-E311-E312
علمان بان الرموزغير الضارة هي :
مواد غيرضارة:
-E132-E140-E160-E161-E163-E170-E174-E175-E200-E201-E202-E203-E236-E237-E238-E260-E261-E262-E263-E281-E282-E300-E301-E302-E303-E304-E305-E306-E307-E308-E309-E322-E331-E332-E333- E335-E400-E401-E402-E403-E404-E405-E405-E406-E408-E410-E411-E413-E414- E421.
وأتمنى أن تتحقق مسؤوليتنا كمسلمين بإتباع نهج الشريعة الإسلامية والابتعاد عن الحرام وتجنبه والقيام بنشر هذه الرموز إلى كل مسلم في العالم وان يحاول النصح إلى جميع من حوله ، وان يقوم هو وأهل بيته وأصدقائه بالتأكد من محتويات منازلهم من السلع والمنتجات المستوردة سواء العربية او الأجنبية والتي تشير في محتوياتها إلى وجود الرموز المشفرة بالحرف (E) والمذكورة أعلاه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور / امجد خان معهد الأبحاث الطبية الولايات المتحدة


باحث أمريكي مسلم: دهون الخنازير توجد بكثرة فيالشيكولاتة والبسكويت واللبان ومعجون الأسنان ولكن بأسماء كيميائيةمشفرة
2010-11-05
لندن ـ 'القدس العربي' ـ منهيام حسان: بصرف النظر عن انفلونزا الخنازير ودون كثير بحث في الأسباب وراء تحريمتناول لحوم الخنازير، تعاف نفوس الملايين من المسلمين في أنحاء العالم تناول هذاالنوع من اللحوم وحتى الأطعمة والأطباق التي يدخل في صناعتهاولو بشكل ضئيل.
ومن النادر وربما المستحيل في بعضالدول العربية والاسلامية الحصول على طبق من لحم الخنزير حيث أدى توارث هذه العادةبين المسلمين من جيل لآخر الى انعدام المزارع الخاصة بتربية الخنازير وعدم وجودحاجة لاستيرادها من دول أخرى.
لكن باحثا أمريكيا مسلما خرج على عامةالمسلمين مؤخراً ليحذرهم من أنه على خلاف ما يعتقدون فان الخنازير ترتع في أحشائهموجنبات بيوتهم بسبب الأطعمة التي يتناولونها والمستحضرات التي يستخدمونهاوتحتوي مكوناتها على دهون الخنازير تحديداً ولكن بأسماءكيميائية مركبة يصعب عليهم فهمها.
ويبدو أن ما وقع عليهالدكتور أمجد خان خلال سنوات عمله في معهد البحوث الطبية بالولايات المتحدةالأمريكية كان مهولاً لدرجة اضطرته الى أن يكتب رسائل لعموم المسلمين حول حقيقةالأطعمة والمستحضرات التي لا يخطر ببالهم أن من مكوناتها دهون الخنازير، محاولاًبذلكاخراج الحقائق العلمية التي يعرفها من دائرةالأبحاث والمختبرات الى كل من يهمه الأمر من مسلمينونباتيين.
وتسلمت 'القدس العربي' نسخةً من هذه الرسائل التيحاول فيها الدكتور خان استقصاء الطريق الذي وجدت منه دهون الخنازير المنفذ الىأطعمة ومستحضرات تعج بها أسواق المسلمين فيقبلون عليها دون أن يخطر ببالهم للحظة أنأحد مكوناتها هو أشد ما يكرهون.
ويقول خان في رسالته ان المسألة برمتهابدأت عندما حاولت الدول الغربية التي تنتشر فيها مزارع الخنازير بكثرة التخلص مندهون هذه الحيوا/نات التي تزيد عن حاجتهم من الاستخدام وتهدد مصالحهم الصحية. وفيحين كانت الوسيلة الأبرز في التخلص من دهون الخنازير تتم حتى قبل ستين سنة فقط منخلال الحرق، ظهرت امكانات للتخلص منها دون اهدار فرصة الاستفادة منها فكان أن تماستخدامها وتسويقها في صناعة الحساء التجاري التي كانت تتنامى في ذلك الوقت. ولماكان فائض الدهون يزيد عن حاجة سوق الحساء فقد جرى العمل على معالجتها كيميائياًوتسويقها لأغراض شتى، ومع ظهور قوانين صحية تقتضي ادراج مكونات كل مستحضر أو منتجعضوي فقد كان مطلوباً من أصحاب الصناعات الكشف عن دهون الخنازير اذا ما تواجدت ضمنقائمة المكونات، الأمر الذي لم يكن يشكل أي مشكلة بالنسبة للمستهلكين في الغرب ولكنفي الدول الاسلامية التي يتم تصدير هذه المنتجات اليها.
ويلفت خان الىأن دهون الخنازير كانت أحد أسباب الحروب الأهلية في جنوب شرق آسيا مثلاً حيث كانالجنود والمتحاربون المسلمون يمتنعون عن ازالة الطبقة المصنعة من دهن الخنزير عنحبات الرصاص بأسنانهم كما كان الأمر يقتضي. ولم تكن هذه الطبقة لتوضع لولا تعرضالأسلحة والرصاص المجلوب من أوروبا الى الفساد بسبب الرطوبة خلال مرحلة نقله الىشبه القارة الهندية عبر البحر.
ويواصل قائلاً ان الأمر ازداد الحاحاً عندماامتنعت الدول الاسلامية عن استيراد الأطعمة ذات المكونات المشتقة من الخنازير مادعا الدول الغربية الى استبدال مكون'دهون الخنازير' بـ'دهون الحيوا/ناتوالرد على استفسارات البعض عن ماهية هذهالحيوا/نات بالقول انها أبقار ونعاج، الأمر الذي لم يلق الرضا أيضاً في صفوفالمسلمين حيث ذبح هذه الحيوا/نات لا يكون على الطريقة الاسلامية.
ومعالكساد التجاري الكبير الذي لحق بالصناعات التي تعتمد على دهون الخنازير فيمنتجاتها، لجأت شركات التصنيع الى اعتماد لغة مشفرة من أسماء كيميائية معقدة لايفهمها الا الجهات الرقابية التي تطالبها بالكشف عن مكونات منتجاتها أما عموم الناسفلا يمكنهم ذلك.
ويقول خان ان هذه الأسماء المشفرة يمكن ايجادها بسهولة فيمنتجات مثل: معجون الأسنان، معجون الحلاقة، اللبان،الشيكولاتة، والحلوى، والبسكويت، والأطعمة المعلبة، ومعلبات الفواكه وبعض حبوبالفيتامينات. كما يقول ان دهون الخنازير تتواجد في هذه المنتجات تحتأسماء مشفرة مثل:
E100,E110,E120,E140,E141,E153,E210,E213,E214,E216, E234,E252,E270,E280, E325,E326,E327,E334,E336,E337,E422,E430.E431,E432, E433,E434,E435,E436.E440,E47,E471,E472,E473,E474,E 475,E476,E477,E478,E481,E482,E483,E491,E492,E493,E 494,E495,E542E570,E572,E631,E635,E904.
avatar
عبد القادر31
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 177
عدد النقاط : 21803
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 17/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المواد الغدائية المستعملة فيها لحوم وشحوم الخنازير

مُساهمة من طرف قطر الندى في الأربعاء يونيو 08, 2011 1:52 am



avatar
قطر الندى
مشرف مميز
مشرف مميز

عدد الرسائل : 2427
تاريخ الميلاد : 01/01/1985
العمر : 32
الموقع : http://english4all.3oloum.org
العمل/الترفيه : teacher
المزاج : ambitious
عدد النقاط : 27993
السٌّمعَة : 21
تاريخ التسجيل : 15/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى