مسيرة الخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسيرة الخضر

مُساهمة من طرف rahim eto'o في السبت يونيو 30, 2012 6:28 pm

تعتبر مسيرة المنتخب الجزائري عبر التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010 و أمم إفريقيا انغولا 2010 مميزة
و ذلك نتيجة للأداء و النتائج المحققة من قبل الخضر خلال هذه التصفيات
و قبل التحدث عن الجولة الأخيرة و التي تجمع بين مصر و الجزائر
دعونا نعرج على المباريات التي لعبها المنتخب الجزائري في هذه التصفيات
و قبلها نعود إلى سنوات نكسة الكرة الجزائرية
حيث أن المنتخب الجزائري لم يتأهل لطبعتين الأخيرتين من أمم إفريقيا مصر 2006 و غانا 2008
و هذا لتراجع مستوى الكرة الجزائرية
لكن كان لسنوات النكسة أو هذه المدة ثمارا و ايجابيات دعونا نذكر ما مر به الخضر من مباريات من تصفيات أمم إفريقيا 2008 خاصة و مباراة غينيا بالأخص

كانت تلك المباراة ضربة موجعة للخضر
كان ينقصنا نقطة واحدة و ضيعناها على أرضنا
ذكر مجيد بوقرة أن الجمهور حينها توعد اللاعبين بالقتل
( ليس بالمعنى الحقيقي كما يظنه البعض )
كان هذا تعبيرا عن سخطهم من نتيجة المباراة
و زاد تعلقه بالمنتخب و الجمهور
لكن لو كان لاعب أخر لا رفض اللعب أمام هذا الجمهور
و الجمهور أيضا ما كان ليعود ليحضر مباريات المنتخب الوطني بسبب مستواه المهزوز في ذلك الوقت
لكن استمرت مسيرتنا و لم نفقد الأمل في عودة المنتخب الجزائري إلى الواجهة الإفريقية
و الكرة الجزائرية إلى مستواها
و هذا كان إحساسي شخصيا
أن هؤلاء اللاعبين يملكون أمل الكرة الجزائرية
قادرين أن نبتعد كثيرا بهم لكن يجب الصبر عليهم و أعطائهم الوقت
صدقوني أنا هذا كان إحساسي قبل أن تبدأ الجزائر التصفيات
و صدق إحساسي
و كانت سنوات نكسة فترة تأقلم فيها الخضر مع المنافسات الإفريقية و أخذوا تجربة من مبارياتهم في التصفيات أمم إفريقيا 2008
و قبل بدأ التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010 و أمم إفريقيا انغولا 2010 بدأ العمل الجاد من قبل مسئولي الاتحادية الجزائرية لتسخير كل الظروف و الوسائل لإرجاع المنتخب الجزائري إلى الواجهة الإفريقية
و ذلك بتخصيص أموال كبيرة مكفآت للاعبي الخضر لتحفيزهم أكثر
و دعوة شيخ المدربين الجزائريين رابح سعدان لقيادة هذه النخبة الشابة من اللاعبين
و تحضير كل الظروف للمنتخب الجزائري
و عقد الجميع العزم على أن تحيا الكرة الجزائرية
و هذا قبل بدأ التصفيات
نذكر أن أول مباراة في التصفيات بدأت مع منتخب السنغال في السنغال و انتهت نتيجة المباراة بفوز السنغال 1/0
و أجمع الكل أننا كنا نستحق التعادل على الأقل
و ذلك نتيجة ما قدمه لاعبي الخضر من أداء أفضل من نظيره السنغالي
و استمر المنتخب الجزائري و حقق خلال الدور الأول من التصفيات المزدوجة تأهله الى الدور الثاني من التصفيات
و ذلك بتصدره مجموعته التي كانت تضم كل من السنغال و غامبيا و ليبيريا
و كلها فرق قوية
لتأتي بعد ذلك قرعة الدور الثاني التي التي أفرزت 5 مجموعات و وقعت الجزائر في المجموعة الثالثة مع منتخبات مصر الشقيقة و زامبيا و روندا
و بعد القرعة بدأت الترشيحات على الورق
و كان النصيب الأكبر من الترشيحات على مستوى قارة افريقيا المنتخب المصري
بدليل انه بطل النسختين الأخيرتين من أمم افريقيا 2006 و 2008
و رشحت أيضا منتخبات الكوديفوار و غانا و تونس و الكاميرون و نيجيريا
و لم يعطى أي اهتمام للمنتخب الجزائري
أو وضع حسابات له في التصفيات
و كان هدف مدرب المنتخب الوطني الشيخ رابح سعدان هو التأهل لأمم افريقيا انغولا 2010
لتبدأ بعد ذلك التصفيات و تفتح مباريات المجموعة الثالثة بمباراة روندا – الجزائر
انتهت المباراة بالتعادل السلبي
و كأن أداء الخضر جيد بالنظر الى التهديدات التي عرفها مرمى منتخب روندا
لكن لم تترجم الى أهداف
و حينها كانت فرحة المصريين و ثقتهم كبيرة بالفوز على زامبيا و تصدر المجموعة
و انتظرنا بعد ذلك نتيجة مباراة مصر و زامبيا التي شدت اعصابنا خلال تلك المباراة
الى الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني كان التفوق فيها للمنتخب المصري 1/0
أتذكر حينها أطفئت جهاز التلفزة حتى لا أشاهد صفارة الحكم تعلن فوز مصر على زامبيا
و تصدرها المجموعة الثالثة
و بعد ما يقارب 15 ساعة على ذلك رن هاتفي
لأجد أخي سألني هل شاهدت مباراة مصر و زامبيا
قلت له نعم و قالي هل أكملتها قلت لا
قلت له أظن انها انتهت بفوز مصر 1/0
قال لي افتح جهاز التلفاز و تأكد
و حينها سارعت لأجد أن المنتخب الزامبي عدل النتيجة
و حينها كانت فرحتي كبيرة و حينها شكرت الله كثيرا
و قلت ان دعوتنا وصلت الى الله عز و جل
فكرت في نتيجة تعادلنا السلبي مع روندا و ايجابياتها لأنها تلك النتيجة أوقعت المنتخب المصري في فخ الغرور و الثقة الزائدة
ما جعلتهم يتعادلون مع زامبيا
لتأتي بعد ذلك مباراة مصر و الجزائر
حينها أتى المنتخب المصري الى الجزائر بدون أن يعلم ما ينتظره و ما يحضر له المنتخب الجزائري
و كان لاعبي المنتخب المصري لديهم ثقة كبيرة بفوز على منتخب ضعيف على حسب قولهم
لكن المنتخب الجزائري قلب كل الأوراق و هزم المنتخب المصري بنتيجة كبيرة 3/1
سجل الأهداف كل من متمور و غزال و جبور
و تصدرنا المجموعة الثالثة
و كانت حينها فرحتنا لا تصف لأنها لحظة عودة المنتخب الجزائري الى الواجهة
بالفوز على بطل افريقيا 2006 و 2008 بثلاثية
هذه أكدت إحساسي و زادت ثقتي بأن المنتخب الجزائري قادر على اكمال مسيرته التي سطر لها
و التي عقدنا فيها جميعا على العودة بالمنتخب الجزائري و الكرة الجزائرية الى الواجهة
زادت أمالنا و كبرت أحلامنا لنتظر بفارغ الصبر الجولة الثالثة التي تجمع بين منتخب الجزائر و زامبيا
كانت أعصابنا مشدودة و كلنا امل بتحقيق المنتخب الجزائري لنتيجة ايجابية
كنا نأمل في التعادل على الأقل لكن شاء القدر أن يكرمنا الله بفوز كبير على زامبيا وعلى أرضها
و أمام جمهورها ب نتيجة 2/0
و سجل الاهداف كل من بوقرة و صايفي ك
انت فرحتنا لا توصف
أكبر من فرحتنا بالفوز على مصر ب 3/1 لان هذه النتيجة و النقاط اعتبرت ذهبية
و كان هذا فوزنا الأول خارج الديار منذ 5 سنوات
حينها قال المنتخب الجزائري كلمته لمنافسه الثاني في المجموعة بعد مصر
خرجنا بعد المباراة بالملايين إلى الشوارع للتعبير عن فرحتنا بعد هذه المباراة
ليأتي الصيف بأشهره الثلاثة الحارة
و كانت فترة راحة
و كان خلال هذه الصائفة لا يكف الحديث عن الخضر و عن انجازهم الكبير المحقق و أدائهم الذي خطف عقول و قلوب الملايين من الجزائريين
ليأتي 06 سبتمبر
كان خلالها شهر رمضان الكريم في بدايته
و كانت مباراة العودة بين الجزائر و زامبيا من أصعب المباربات التي خاضها المنتخب الجزائري خلال التصفيات
و انتهت بفوز المنتخب الجزائري 1/0 كانت مباراة قوية بكل المعايير
و ذلك نتيجة للدخول القوي للمنتخب الزامبي و اسغلاله خط الوسط و الضغط علينا
لكن عودة الخضر خلال هذه المباراة تدريجيا
و هذا بسبب قلة القوة البدنية نتيجة الصيام
الا ان فوزنا المستحق كان نتيجة جهد كبير و أداء كبير للاعبي الخضر الذين لم يخيبوا الجمهور الجزائري
و كانت دعواتنا للمنتخب حثيثة و كرمنا الله بفوز مستحق خلال الشهر الكريم
بعدها بحوالي شهر من الصبر على مباراة العودة بين الجزائر و روندا التي كانت هي الأخرى لها ظروف خاصة و غير متوقعة
حيث انه دخلنا المباراة بعزيمة الفوز و تعزيز الأهداف قبل مباراة مصر
كانت الهجمة الأولى التي قادها غزال متسرعة لم تترجم الى هدف
و خلال مجريات المباراة أظهر الروانديين نية التهريج و التمثيل فوق الملعب حتى ظننا انهم متفوقيين في النتيجة و أنهم ليسو هم من يبحثون عن فوز لابقاء امالهم على التأهل لأمم افريقيا انغولا
2010 ليس هذا فقط حتى الحكام كانوا هم أيضا كارثة تحكيمية في المباراة
حيث ان الحكم الرئيسي و حكم التماس لم يرو هدف دخل بحولي 40 سم و ألغو هدف اخر بداعي التسلل بالاضافة الى هفوات الحكم الرئيسي الكثيرة
و بإضافة الى ذلك تسرع لاعبي الخضر ما أدى الى تضيعيهم لأهداف و الأرضية لم تكن جيدة لكن برغم من كل هذه الظروف انتهت المباراة بفوز مستحق و كبير ب 3/1 سجل الأهداف كل من غزال و بلحاج و زياني
و خلال هذه المباراة و برغم الأداء المتوسط نوعا ما كنا نفوز ب نتيجة عريضة وأظهر لاعبونا شخصية قوية في تسيير مثل هذه المباريات بظروفها الصعبة ما جعلنا نعزز ثقتنا بلاعبي الخضر على انهم قادريين على أن يسيروا أي مباراة بظروف صعبة خاصة مباراة مصر حتى و إن كان فيها ظروف مثل ظروف مباراة روندا
اذا فلا داعي الخوف على مسيرة المنتخب الجزائري نحو تحقيق حلم التاهل لمونديال جنوب افريقيا 2010 لدينا كل المؤهلات التي ترشحنا للعودة من القاهرة و بفوز مستحق ان شاء الله اذا هي الجولة الأخيرة
الجولة الحاسمة التي تعتبر في يد لاعبي الخضر لأن الفوز او التعادل او الخسارة بفارق هدف وحيد تؤهلنا مباشرة الى مونديال جنوب افريقيا 2010 بينما المنتخب المصري مطالب بالفوز بفارق 3 اهداف و أما عن فوز مصربفارق هدفين تكون هناك مباراة فاصلة و لا أشكك ابدا في أن الخضر قد يضيعون التأهل في القاهرة لأن مسيرتهم عبر التصفيات تظهر على أننا الأفضل والاحق و الأجدر بالتاهل لمونديال جنوب افريقيا ان شاء الله
و احساسي يقول بأن الخضر سوف يثبتون أمرا أخر غير ما أثبتوه أمام روندا
على أنهم قادرون على تحدي الصعاب و مثل ما أثبتو انهم قادرون على العودة بنتيجة كبير خارج الديار كما فعلوا مع زامبيا
لكن هذه المرة سوف يوجهون كلمة أخيرة للمصريين من خلال هذه المباراة و أحس أنها ستكون قاسية على المصريين لأننا نحن من نصنع تأهلنا بأنفسنا و لا ننتظر هدية من الأخريين كما توقعها البعض أن تكون من زامبيا
سوف يكون رد لاعبي الخضر فوق الميدان على أنهم الأفضل و الأحق بالتأهل لمونديال جنوب إفريقيا 2010 ان شاء الله و يصنعوا تأهلهم فوق الميدان ان شاء الله
avatar
rahim eto'o
عضو
عضو

عدد الرسائل : 23
تاريخ الميلاد : 10/10/1996
العمر : 21
الموقع : الابيض سيدي الشيخ
العمل/الترفيه : touts
المزاج : ممتاز
عدد النقاط : 15993
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مسيرة الخضر

مُساهمة من طرف KAMEL في الإثنين يوليو 09, 2012 9:39 pm

بسم الله بسم الله 2 بسم الله
مشكوووووووووووور أخي الكريم

حزاك الله حزاك الله
avatar
KAMEL
المــدير العـــام
المــدير العـــام

عدد الرسائل : 2082
عدد النقاط : 42016
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

http://smahi.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى